محليات قطر : مزارعون لـ الشرق: نطالب البلدية بالمزيد من الدعم

محليات قطر : مزارعون لـ الشرق: نطالب البلدية بالمزيد من الدعم
محليات قطر : مزارعون لـ الشرق: نطالب البلدية بالمزيد من الدعم

السبت 13 يناير 2024 06:41 صباحاً

محليات

20

13 يناير 2024 , 07:00ص
alsharq

❖ محمد العقيدي

أكد عدد من أصحاب المزارع جاهزيتها لتغطية حاجة السوق من الخضراوات خلال رمضان، وفي الوقت ذاته طالب أصاحب مزارع وزارة البلدية بالمزيد من الدعم المتمثل في تلبية جميع مطالبهم وتوفير كميات كبيرة من البذور المناسبة وتحمل جزء كبير من مصاريف الإنتاج الزراعي التي لا تغطيها قيمة البيع من الإنتاج السنوي، داعين إلى تقليل نسبة استيراد الخضراوات من الخارج خلال المواسم وذلك لتشجيع المستهلك القطري على التوجه لشراء المنتج المحلي الذي يعتبر اكثر جودة من المنتجات الأخرى المستوردة، وأثبت ذلك في السوق المحلية.

وأشاروا إلى انهم تجهزوا للموسم الزراعي الحالي منذ عدة أشهر، وذلك بزراعة مختلف المنتجات الزراعية من الخضراوات، منوهين إلى انهم ساهموا بمد السوق بجميع انواع الخضراوات والوصول إلى الاكتفاء الذاتي من الانتاج الزراعي بالسوق المحلية، وهو ما يعكس جانبا من تطور المجال الزراعي في الدولة بفضل جهود المزارعين والقائمين عليها.

وأكدوا أن المزارع القطرية اليوم شهدت تطورا في كافة المستويات وعلى جميع الأصعدة وهناك دعم مستمر من وزارة البلدية بمد المزارعين بالبذور والبيوت المحمية التي أدت في نهاية المطاف إلى زيادة الإنتاج الزراعي المحلي بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة.

د. سالم النعيمي: إجراء أعمال الصيانة والحرث

قال الدكتور سالم ناصر النعيمي صاحب مزرعة عدن: لدينا سنويا خطط للإنتاج الزراعي بحسب الموسم الزراعي المرتقب، ونحقق كل ما هو مطلوب بحسب قدرة المزرعة الانتاجية، موضحا أن المزارع القطرية لا تقصر في تزويد السوق المحلية بكافة المنتجات الزراعية المطلوبة والفصلية أو بالأحرى الموسمية وكل ما يزرع في هذا التوقيت. وأضاف، إن المزارع القطري اليوم يواجه بعض المشاكل التي طالب مرارا وتكرار بحلها، متمثلة بأسعار البيع في السوق التي لا تغطي التكلفة الانتاجية للمزارع القطرية حيث ان تكلفة الانتاج اعلى بكثير من قيمة البيع والعائد على المزارع، ولكن نحن مستمرون في الانتاج وهو الدور الرئيسي للمزارع القطرية التي يقع عليها توفير الأمن الغذائي في البلاد ومد السوق المحلية بالمنتجات الزراعية.

وأوضح أن الدعم من البلدية موجود ولكنه متواضع ولا يتناسب مع حجم الانتاج وتكلفته التي تكبد المزارع اليوم مبالغ كبيرة لا ينتظر تغطيتها وتعويضها عن طريق قيمة البيع بالأسعار الحالية، خاصة أن المصاريف الزراعية تزيد على الدعم السنوي من البلدية، الامر الذي يتطلب زيادة الدعم وتحمل جزء من تكاليف الزراعة.

واقترح النعيمي، وجود تنسيق من قبل وزارة البلدية بين المزارع لاسترشاد وتمكين المزارعين من انتاج الكميات المناسبة والمطلوبة بحسب حاجة السوق بما يجعل المصاريف محدودة، والابتعاد عن الانتاج الزائد الذي لا فائدة منه، إضافة إلى تقليل نسبة استيراد الخضراوات من الخارج حتى يكون هناك دعم لشراء المنتجات المحلية مما يساعد في تغطية المصاريف الزراعية، وبالتالي تعويض الخسارة التي تتعرض لها المزارع القطرية كل عام بسبب فتح باب الاستيراد من الخارج والإقبال على شراء تلك المنتجات، رغم أن المنتج القطري يعتبر الأفضل لكونه طازجا ويوميا من المزارع إلى السوق.  وأوضح، استعد اصحاب المزارع القطرية منذ عدة أشهر للموسم الزراعي لهذا العام بالإشراف على العمليات الزراعية مع المهندسين والانتاج الزراعي أيضا، نستعد خلال الفترة الحالية للموسم الزراعي القادم والتجهيز له بإجراء عمليات الصيانة على البيوت المحمية وتنظيفها استعدادا لزراعة الانتاج الزراعي بداخلها، خاصة أن البيوت المحمية تعتبر عاملا رئيسيا في الانتاج الزراعي وزيادته.

علي المطوع: نسهم في تعزيز الأمن الغذائي

أكد علي المطوع صاحب مزرعة الريم، أن المزارع القطرية اليوم وبفضل دعم الدولة وصلت إلى الزيادة والجودة في الإنتاج الزراعي، إذ اصبح المنتج المحلي لا يقارن بالمستورد لعدة أسباب منها، الاشراف والرقابة الصحية المستمرة على الانتاج الزراعي، وكذلك المنتج المحلي طازج عكس المستورد الذي يبقى في الثلاجات لعدة أيام ولا نعلم طرق تخزينه، لذلك يتميز الانتاج الزراعي المحلي عن المستورد ويتفوق عليه بالمذاق والجودة، ولكن للأسف يعتبر أقل سعرا من المنتج المستورد دون معرفة الأسباب.

وأضاف، ما زلنا ننتظر دعم وزارة البلدية من المبيدات الحشرية والأسمدة والبذور التي توزع بكميات قليلة، حيث إن بعض المزارعين أصبحوا يصرفون من حسابهم الخاص على مزارعهم والإنتاج الزراعي، وتكبدوا خسائر كبيرة بسبب تأخر صرف المبيدات الحشرية والأسمدة من قبل البلدية، موضحا أن مصاريف المبيدات والأسمدة كبدته خسارة بلغت 40 الف ريال في 3 أشهر.

وأردف المطوع، شهد قطاع الزراعة طفرة خلال السنوات الماضية ويعود ذلك إلى زيادة الانتاج الزراعي في المزارع القطرية التي يعمل أصحابها بكل جد واجتهاد لمد السوق المحلية بمختلف انواع الخضراوات وسد حاجة المستهلك القطري من الانتاج الزراعي.

 ولفت إلى أن المزارع القطرية تشارك بجميع الفعاليات والمعارض التي تقيمها الدولة بعرض الانتاج الزراعي القطري بهدف تعريف الجماهير وزوار تلك الفعاليات بالمنتج المحلي الذي يتفوق على المنتجات الاخرى، وتمكنا من استغلال تواجدنا ومشاركتنا بالمعارض والفعاليات بالترويج عن منتجاتنا التي اكتسبت ثقة الجميع وأصبحت الاختيار الاول للمستهلك القطري سواء المواطن او المقيم.

د. حمد الشهواني: دعم معنوي للمزارع القطري

أشاد الدكتور حمد فالح الشهواني، بدور وزارة البلدية في تقديم الدعم اللازم للمزارعين القطريين، وأدى ذلك إلى تطور الانتاج الزراعي وزيادته بشكل ملحوظ، لافتا إلى ان الدعم يقتصر على توفير أماكن البيع للمنتج الزراعي بالإضافة إلى توفير بعض أساسيات الزراعة مثل البذور والأسمدة وغيرها، موضحا ان الدعم الذي تقدمه البلدية معنوي وليس ماديا، آملا توافر كل ما يلزم من انواع الدعم للمزارع القطري حتى يتمكن من التوسع والتنوع بالإنتاج الزراعي.

ولفت إلى أن توفير البذور والبيوت المحمية وكذلك الأسمدة أدى إلى تحسين جودة الإنتاج الزراعي المحلي الذي اكتسب ثقة المستهلك القطري وبات يبحث عنه ويفضله عن المنتج المستورد، ولكن بسبب وفرة المنتجات الأخرى في كل وقت يقبل المستهلك على شرائها، وذلك يعود إلى عدة أسباب على رأسها توجه التجار للاستيراد من الخارج رغم توافر المنتجات الزراعية المحلية بأسعار مناسبة.

 حمد المري: نتائج إيجابية للمنتج المحلي

قال حمد راشد المري: عملت وزارة البلدية بشكل كبير خلال السنوات الاخيرة على دعم المزارع القطرية وتوفير متطلباتها الأساسية، ومدها بالبذور والبيوت المحمية لضمان استمرارية الانتاج خلال المواسم، علاوة على توجيهها بالشكل المطلوب والصحيح للبيع عبر المنافذ التي خصصتها البلدية مثل ساحات المنتج المحلي الموزعة في مختلف مناطق البلاد.

ولفت المري إلى أن نتائج الدعم الذي وجده المزارع القطري في السنوات الماضية باتت واضحة وانعكست إيجابا على المنتجات الزراعية، آملا تقديم المزيد من الدعم للمزارعين حتى يستمروا في مواصلة الانتاج الزراعي وألا يقتصر على مواسم بعينها.

وأضاف، إن المزارع القطري اليوم أصبحت لديه الخبرة الكافية في التعامل مع الانتاج الزراعي، ولو توافرت لديه جميع الامكانيات لوجدنا ان المنتج الزراعي القطري ينافس المنتجات الاخرى المستوردة في كل وقت.

مساحة إعلانية

Get the latest news delivered to your inbox

Follow us on social media networks