محليات قطر : الشرق داخل أسطول الإسعاف بالقرية اللوجستية

محليات قطر : الشرق داخل أسطول الإسعاف بالقرية اللوجستية
محليات قطر : الشرق داخل أسطول الإسعاف بالقرية اللوجستية

الخميس 1 فبراير 2024 06:41 صباحاً

محليات

26

01 فبراير 2024 , 07:00ص
alsharq

هديل صابر

 

كشف عدد من القادة في خدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية، النقاب عن إضافة سيارات جديدة لأسطول خدمة الإسعاف التابعة لمؤسسة حمد الطبية، معلنين إضافة 10 سيارات جديدة لمركبات الإسعاف الصحراوي، فضلا عن إضافة 50 سيارة نقل مرضى جديدة خلال الخمسة أشهر المقبلة، كما يجري العمل على تطوير أسطول الإسعاف كاملا لكن تدريجيا وعلى مدار 4 سنوات، ليتم تغيير أسطول الإسعاف المخصص للحالات الحرجة بالكامل.

ودعا قادة الإسعاف في مؤتمر صحفي بالقرية اللوجستية أمس، أفراد المجتمع إلى التفاعل مع أهداف الحملة الوطنية "أين تتوجه لتلقي الرعاية الصحية" لدعم خدمة الإسعاف وتحقيق الاستجابة والوصول إلى الأفراد المحتاجين للخدمة بسرعة. واصطحب قادة الإسعاف عددا من الصحفيين والإعلاميين في جولة داخل أسطول خدمة الإسعاف بالقرية اللوجستية للاطلاع على أنواع سيارات الإسعاف وخدماتها.

كشف السيد علي درويش - مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف، أن 20% من البلاغات التي تلقتها خدمة الإسعاف للعام لحالات متوسطة وبسيطة وكان بالإمكان أن تتوجه ذاتيا لأقرب منشأة صحية، حتى تتوجه كافة الطاقة الإسعافية أي الـ100% للحالات الطارئة، لافتا إلى أنَّه يوميا يتم استقبال 1200 بلاغ، ولخدمة الإسعاف 57 نقطة تتمركز بها وهذه النقاط تُعَد نقاطا حيوية يتم تغييرها حسب تغيير الإحصائيات وتمركز البلاغات، فتحديثها يتم يوميا.

*992 لاتصالات الصم

وبدوره أعلن السيد عبدالعزيز اليافعي- مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بمركز القيادة الوطني (999)، استقبال 261 ألف بلاغ على الرقم 999 العام الماضي من بينها 170 ألف بلاغ لحالات عاجلة و91 ألفا غير عاجلة، مؤكدا أن خدمة الاسعاف تشجع الجميع على الاتصال ومن ثم يتم اتخاذ القرار بالتوجه نحو المتصل أو توجيهه إلى أقرب منشأة صحية للحصول على الرعاية المطلوبة. وأشار إلى تخصيص الرقم 992 لفئة الصم الذين يتجاوز عددهم 1000 شخص بالدولة، حيث يوفر لهم هذا الرقم الاتصال بالفيديو أو الرسائل النصية أو الايميل، موضحا أنه تم توظيف أشخاص من الصم والبكم للتعامل مع هذه الاتصالات.

*وحدة القيادة والسيطرة

أوضح السيد محمد الفيل –مساعد المدير التنفيذي لإدارة التأهب والصمود ومواجهة الكوارث في مؤسسة حمد، ومساعد المدير التنفيذي لمركز القيادة الوطني للحوادث الصحية –، قائلا " إنَّ وحدة القيادة والسيطرة المتحركة تعمل على التسهيل ومراقبة الحدث والحفاظ على الجودة، وتتميز بالاتصال مع ثلاثة مراكز قيادة، منها في ميدان الفعاليات، حيث يتم تحديد وتصنيف الحالات وتوجيهها لأقرب مستشفى، ويوجد خطة لزيادة الطاقة الاستيعابية حسب الحاجة، لتلبية احتياجات الصحة العامة وتلقي جميع المرضى الخدمة المرجوة.

وقال إنَّ وحدة القيادة المتحركة تضم 6 موظفين من خدمات الإسعاف، تتوافر لهم كافة الإمكانيات المتوفرة للعاملين في مركز القيادة الوطني، بينهم شخص مراقب للحدث، وأن هذه الوحدة تعمل في الأحداث الكبيرة، وهناك وحدة أصغر يمكن استخدامها في الأحداث الأقل من حيث الحضور الجماهيري.

10 سيارات جديدة

وأعلن السيد اليافعي مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بحمد الطبية عن إضافة 10 سيارات جديدة لمركبات الإسعاف الصحراوي، كما سيضاف 50 سيارة نقل مرضى جديدة بعد نحو أربعة إلى خمسة شهور، وأنه يجري العمل على تطوير اسطول الإسعاف بالكامل، وأن عملية التطوير ستتم خلال 4 سنوات، على عدة مراحل، ليتم تغيير اسطول الإسعاف المخصص للحالات الحرجة بالكامل، حيث تتنوع سيارات الإسعاف. وأكد توفر شاحنات الإسعاف التي تعمل كمستشفى ميداني في الأحداث والفعاليات الكبيرة، ويمكن استخدامها في حال وجود الكثير من الإصابات في حادث، وبها كافة المعدات والخيام، والتي يتم تركيبها خلال 25 دقيقة فقط، وتخدم عددا كبيرا من المرضى، ويمكن تقسيم المعدات بها على ثلاث خيام، الأولى "الحمراء" وهي للحالات الحرجة وتتسع لـ6 حالات باللحظة الواحدة، والثانية "الصفراء" للحالات المتوسطة وتتسع لثماني حالات، أما "الخضراء" للحالات البسيطة ويمكن أن تتسع إلى ما بين 20 إلى 30 مريضا.

*لا نرفض أي بلاغ

أوضح السيد خالد القحطاني - نائب أول مدير عمليات خدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية-، أنه مع خفض عدد المكالمات المتزايدة على الرقم 999 من جانب الحالات غير المهددة للحياة سيسمح ذلك لخدمة الإسعاف بمواصلة تحقيق الاستجابة بسرعة وفاعلية للحالات الأكثر خطورة، لاسيما مع نمو عدد سكان دولة قطر مؤخراً إلى ما يزيد عن 3 ملايين نسمة، إلا أنَّ خدمة الإسعاف لا ترفض أي اتصال للتبليغ عن أي حالة، موضحا أنَّ ليس كل الحالات الصحية تتطلب سيارة إسعاف.

مساحة إعلانية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى