ثقافة : خلال مناقشة عروض نادى السينما.. مسرح استديو ناصيبيان: السينما تصنع للجمهور

ثقافة : خلال مناقشة عروض نادى السينما.. مسرح استديو ناصيبيان: السينما تصنع للجمهور
ثقافة : خلال مناقشة عروض نادى السينما.. مسرح استديو ناصيبيان: السينما تصنع للجمهور

الأحد 28 مايو 2023 05:41 مساءً

فى إطار النشاط الثقافى والفكرى الذى تقدمه جمعية النهضة العلمية والثقافية جزويت القاهرة استضافت الجمعية عروض 8 أفلام قصيرة أمس على أرض مسرح استديو ناصيبيان بحضور الأب جوزيف اسكندر رئيس مجلس إدارة جمعية النهضة العلمية والثقافية جزويت القاهرة والأب ماريو بولس مدير مركز الجزويت الثقافي بالإسكندرية ويليه كانت مناقشة مفتوحة لصناع الأفلام مع الجمهور.

 

يذكر أن ألافلام من نتاج منحة صناعة الفيلم القصير المقدمة من مدرسة السينما بجيزويت الإسكندرية وهي فيلم مادونا للمخرج جون فريد وفيلم رد على صمت مستمع للمخرج علي نجاتي وخلل الفردوس للمخرج محمد فريد فيلم بروفة للمخرجة داليا محمود وفيلم على واحدة ونص للمخرجة نورين الخولي وفيلم بيت الورد  للمخرجة نهى بظاظو وفيلم عرض مباشر للمخرج  بيشوي كامل فيلم سفرة دايمة للمخرج يحيى الحلو.

 

قال إسلام كمال مدير برنامج السينما بمركز الجزويت الثقافى بالإسكندرية أن وجود الجمهور هو الجائزة الحقيقة لصناع الافلام حيث أن الأفلام تُصنع للجمهور وللتفاعل معه وانه جزء من تحقق فكرة إنتاج الفيلم وجود جمهور وشاشة عرض ثم ما يحدث من مناقشة وتساؤلات حول ما تقدمه الأفلام من رسالة.

 

وأوضح إسلام كمال أنه كل من تقدم لمنحة إنتاج الأفلام القصيرة فرق وليس أفراد وذلك فى إطار أنشطة مدرسة السينما بجزويت الإسكندرية واضاف أن فكرة الفرق قائمة على فكرة إنتاج الأفلام حيث أن الفيلم ينتج من فريق مكون من مخرج وكاتب سيناريو ومصور ومونتير ومدير إنتاج مؤكدا أن إحدى أهداف مدرسة السينما هو إنتاج جيل من صناع الأفلام لديها القدرة على الاستدامة وإيجاد حلول للإنتاج.

 

قال على نحاتى مخرج فيلم رد على صمت متسمع هوأن الفيلم هو تجربته الأولى فى الإخراج وان دائما ما يلجأ أصحاب التجارب الأولى فى صناعة الأفلام القصيرة الى أن تكون المرجعية التى يستخدموها هى الهموم الذاتية واضاف أن فكرة الفيلم تدور حول شخصيات غير قادرة على التواصل.

 

وأشار محمد فريد مخرج فيلم خلل الفردوس الى التعاون الكبير بين صناع الافلام جميعا لان بعضهم ليس لديهم خبرة سابقة فى صناعة الأفلام القصيرة ولكنهم كانوا روح واحده ويتمنوا النجاح لبعضهم ولديهم الحماس الكبير لإخراج الأفلام بشكل مهنى ومشرف حتى فى مرحلة الأخيرة لإنتاج الفيلم وهى المونتاج.

 

بينما أوضح يحيى الحلو مخرج فيلم سفره دايمه ان كل صناع الأفلام شاركوا فى سيناريوهات بعضهم مما أدى إلى أنهم كانوا على دراية تامة بتفاصيل التصوير وهذا بدوره دعم تعاونهم.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى