صحة وطب : الصحة العالمية تطلق أول استراتيجية عالمية للوقاية من العدوى ومكافحتها

صحة وطب : الصحة العالمية تطلق أول استراتيجية عالمية للوقاية من العدوى ومكافحتها
صحة وطب : الصحة العالمية تطلق أول استراتيجية عالمية للوقاية من العدوى ومكافحتها

الأحد 28 مايو 2023 10:41 صباحاً

وافقت جمعية الصحة العالمية الــ76 لمنظمة الصحة العالمية على أول استراتيجية عالمية على الإطلاق للوقاية من العدوى ومكافحتها (IPC) ، وتعتمد على ما يقرب من عقدين من الجهود التى قادتها منظمة الصحة العالمية وشركاؤها، وتزود الاستراتيجية الدول الأعضاء بتوجيهات استراتيجية للحد بشكل كبير من المخاطر المستمرة للعدوى المرتبطة بالرعاية الصحية (HAIs) ، بما فى ذلك تلك التى تظهر مقاومة مضادات الميكروبات.

وقالت المنظمة، فى بيان جديد لها، إن العدوى المتعمقة بالرعاية الصحية من بين الأحداث السلبية الأكثر شيوعًا التى تحدث فى سياق تقديم الخدمات الصحية، وكشفت جائحة كورونا، وحالات تفشي الأمراض الرئيسية الأخيرة، مثل فيروس الإيبولا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، بوضوح الفجوات الموجودة فى برامج الوقاية من العدوى ومكافحتها في جميع البلدان.

وتحدد الاستراتيجية رؤية واضحة بحلول عام 2030، يكون كل شخص يحصل على الرعاية الصحية أو يقدمها فى مأمن من العدوى المصاحبة، أهدافها الرئيسية الثلاثة هى: منع العدوى في مجال الرعاية الصحية، العمل على ضمان وجود برامج التواصل بين الأفراد وتنفيذها، وتنسيق أنشطة التصنيف الدولي للبراءات مع المجالات والقطاعات الأخرى.

وقالت المنظمة، تركز الاستراتيجية على أي مكان يتم فيه تقديم الرعاية الصحية عبر النظام الصحي، فهو يقوم على مبدأ الرعاية النظيفة والآمنة كعنصر أساسي من عناصر الحق في الصحة، الذي يحركه الإنصاف، والذي ينبغي أن يضمن المساءلة والاستدامة.

سيتم تكملة استراتيجية التصنيف الدولي للبراءات العالمية واستخدامها بالاقتران مع خطة عمل عالمية وإطار عمل للرصد سيتم تطويرهما في 2023-2024.

وقد وافقت جمعية الصحة العالمية على قرار تاريخي بشأن تعزيز إعادة التأهيل في النظم الصحية، تلعب خدمات إعادة التأهيل دورًا رئيسيًا في ضمان التمتع بحقوق الإنسان بما في ذلك أعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة البدنية والعقلية، كما أنه يعزز الصحة الجنسية والإنجابية، ويعترف بالحق في العمل والحق في التعليم.

يهدف هذا القرار التاريخي إلى معالجة التحديات في إعادة التأهيل مثل الحاجة إلى:

1. زيادة الوعي بإعادة التأهيل عند تحديد الأولويات الصحية وجداول الأعمال البحثية، وتخصيص الموارد، وتعزيز التعاون وتمكين نقل التكنولوجيا.

ضمان أن تكون البلدان مهيأة بشكل أفضل للاستجابة للزيادة المفاجئة في احتياجات إعادة التأهيل بما في ذلك التكنولوجيا المساعدة بسبب حالات الطوارئ الصحية.

2.ضمان حصول الأشخاص المهمشين والضعفاء على خدمات إعادة التأهيل المناسبة والجيدة والميسورة التكلفة بما في ذلك التكنولوجيا المساعدة.

3.تجنب التكاليف الباهظة التي يدفعها الأفراد من أموالهم الخاصة للحصول على خدمات إعادة التأهيل والتكنولوجيا المساعدة التي يمكن أن تسبب صعوبات مالية، و معالجة المستوى الحالي غير الكافي للقوى العاملة في مجال إعادة التأهيل لتلبية احتياجات السكان.

يسرد القرار مجموعة من الإجراءات التي يجب أن تتخذها أمانة منظمة الصحة العالمية مثل: نشر تقرير أساسي بحلول نهاية عام 2026 مع معلومات عن قدرة الدول الأعضاء على الاستجابة لاحتياجات إعادة التأهيل، وضع أهداف ومؤشرات للتغطية الفعالة لخدمات إعادة التأهيل بحلول عام 2030، ضمان تخصيص الموارد المناسبة في منظمة الصحة العالمية لدعم الدول الأعضاء في تنفيذ الإرشادات والموارد التقنية، ودعم الدول الأعضاء لإدماج إعادة التأهيل والتكنولوجيا المساعدة في خطط التأهب والاستجابة للطوارئ.

ستقدم أمانة منظمة الصحة العالمية تقريراً عن التقدم المحرز في تنفيذ هذا القرار إلى جمعية الصحة في الأعوام 2026 و 2028 و 2030.

قرار بشأن تعزيز القدرة على التشخيص..

في 26 مايو، أيدت الدول الأعضاء قرارًا لتعزيز القدرة على التشخيص في البلدان وتحسين الوصول إلى خدمات التشخيص.

يقر القرار الواسع النطاق بأن خدمات التشخيص ضرورية للوقاية والمراقبة والتشخيص وإدارة الحالات ورصد وعلاج الأمراض الاستوائية والنادرة والمعدية والمهملة والإصابات والإعاقات، تسمح التشخيصات بالتحديد الدقيق للأمراض، وبالتالي البدء في العلاج الصحيح في الوقت المناسب لتحقيق نتائج صحية أفضل.

يشمل كل من الاختبارات المعملية "في المختبر" مثل الاختبارات التشخيصية السريعة وتفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) والتشخيصات "غير المختبرية" مثل أجهزة التصوير أو قياس ضغط الدم، ويغطي إجراءات البحث والتطوير والتصنيع (بما في ذلك الإنتاج المحلي ونقل التكنولوجيا) والتنظيم والاختيار والمشتريات والوعي والدعوة ومعالجة حواجز الوصول بشكل عام.

سيعتمد تنفيذ القرار على العمل السابق والحالي على ثلاثة مستويات لمنظمة الصحة العالمية، ويتوسع في ذلك لمساعدة البلدان على تحسين الوصول إلى خدمات التشخيص، يُطلب من الأمانة تقديم تقرير عن التقدم المحرز في التنفيذ في عام 2025.

Get the latest news delivered to your inbox

Follow us on social media networks

NEXT health : How to Take the Perfect Nap