أخبار التكنولوجيا : لو هتشترى تليفزيون ألعاب.. تعرف على أبرز مميزات ينبغى توافرها

أخبار التكنولوجيا : لو هتشترى تليفزيون ألعاب.. تعرف على أبرز مميزات ينبغى توافرها
أخبار التكنولوجيا : لو هتشترى تليفزيون ألعاب.. تعرف على أبرز مميزات ينبغى توافرها

الأحد 4 فبراير 2024 11:51 مساءً

هناك بعض الميزات الأساسية التي يجب تحديد أولوياتها عند اختيار تليفزيون مناسب لجهاز PlayStation 5 أو Xbox Series X/S، فإن المجموعة المناسبة يمكن أن تساعد في جعل تجربتك أفضل، لذلك يجب أن تعرف ما الذي تبحث عنه في تلفزيون الألعاب، وفقاً لموقع engadget.

سواء كنت تستخدمه للألعاب أم لا، فإن جميع أجهزة التلفاز الجيدة مبنية على نفس الأسس، مثل الحصول علي  دقة 4K، وسطوعًا كافيًا، ونسب تباين عالية مع درجات سوداء عميقة وموحدة، وألوان تحقق التوازن الصحيح بين الدقة والتشبع، وزوايا مشاهدة واسعة.

هناك بعض المصطلحات التي يجب عليك الانتباه إليها بشكل خاص عند شراء جهاز تلفزيون لوحدة التحكم الجديدة في الألعاب أو بطاقة الرسومات المتطورة.

HDMI 2.1

لتحقيق أقصى استفادة من جهاز PlayStation 5 أو Xbox Series X/S، يجب أن يتمتع تلفزيونك بدعم HDMI 2.1 الكامل، هذا هو آخر تحديث رئيسي لمواصفات HDMI، مما يتيح أقصى عرض نطاق ترددي أعلى - 48 جيجابت في الثانية، أعلى من 18 جيجابت في الثانية لـ HDMI 2.0 - ومجموعة من الميزات المفيدة لأداء الألعاب على وجه التحديد، ويتضمن ذلك معدل التحديث المتغير (VRR).

علاوة على ذلك، ربما تكون الميزة الرئيسية لـ HDMI 2.1 هي قدرته على نقل فيديو بدقة 4K بمعدل تحديث يصل إلى 120 هرتز مع وحدات التحكم الحديثة مثل PS5 وXbox Series X، أو ما يصل إلى 144 هرتز مع كمبيوتر ألعاب قوي، ولا تدعم كل ألعاب PS5 أو Xbox Series X/S معدلات عالية جدًا – وبعضها يدعم دقة أقل فقط – ولكن الألعاب التي تدعمها ستبدو سلسة بشكل خاص أثناء الحركة، ويتضمن HDMI 2.1 أيضًا دعمًا لقناة إرجاع الصوت المحسنة (eARC)، والتي تسمح لك بتمرير صوت عالي الجودة بدون فقدان من جهاز مصدر متصل بالتلفزيون إلى مكبر صوت أو جهاز استقبال متوافق.

HDR - نطاق ديناميكي عالي

يشير HDR إلى قدرة التلفزيون على عرض نطاق أوسع بين الأجزاء الأكثر قتامة والأكثر سطوعًا في الصورة، يمكن لهذا النطاق الأوسع أن يبرز التفاصيل التي قد تكون مفقودة في تلفزيون النطاق الديناميكي القياسي (SDR)، في كل من المناطق المظلمة للغاية، وخاصة المناطق الساطعة جدًا من الصورة، عادةً ما يأتي HDR مع تحسين في إعادة إنتاج الألوان أيضًا، حيث يعرض لوحة أكبر من الألوان الأكثر حيوية والتي تجعل المحتوى أقرب إلى الرؤية الأصلية لمنشئه.

ALLM - وضع الكمون المنخفض التلقائي

يسمح ALLM لمصدر (مثل جهاز PS5 أو Xbox) بإخبار الشاشة بالتبديل إلى وضع الصورة الذي يقلل التأخير بين استقبال كل إطار من الصورة وعرضه على التلفزيون، ويؤدي هذا إلى قطع المعالجة الإضافية التي قد تكون فرقًا بالمللي ثانية بين إدخال إدخال دقيق أم لا، ويمكن للتلفزيون الحديث الجيد أن يتحول تلقائيًا إلى وضع الألعاب، ثم يتراجع عندما تفضل مشاهدة فيلم أو برنامج تلفزيوني.

VRR - معدل التحديث المتغير

سيبدو VRR مألوفًا إذا كنت من محبي ألعاب الكمبيوتر، واجه معظم اللاعبين التباطؤ أو تمزق الشاشة أو التأتأة حيث يكافح النظام لعرض كل إطار بالسرعة المستهدفة، والتي تكون في الغالب 30 أو 60 إطارًا في الثانية على التلفزيون، باستخدام VRR، يظل كل شيء متزامنًا: لن تعرض شاشتك الإطار التالي حتى يصبح جاهزًا، مما يجعل الأمور تبدو أكثر سلاسة وأكثر استجابة، حتى إذا فشل النظام في تحقيق معدل الإطارات المستهدف.

هناك عدد قليل من التطبيقات المختلفة المتاحة لـ VRR، بما في ذلك G-Sync من Nvidia، وFreeSync من AMD، ومواصفات VRR الخاصة بمنتدى HDMI، والتي تعد جزءًا من معيار HDMI 2.1 الكامل، يحتاج كل من التلفزيون وجهاز الإدخال إلى دعم تقنية VRR نفسها حتى يعمل، وقد تدعم الأجهزة المختلفة فقط VRR ضمن نافذة معدل تحديث محددة، على سبيل المثال، على شاشة 120 هرتز، يعمل VRR الخاص بجهاز PS5 فقط بين 48 هرتز و120 هرتز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى