نيوز - مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالسويدي يُنهي معاناة عشريني مع مضاعفات ورم ضخم بطول 15 سم في الكلية اليسرى

الأربعاء 31 يناير 2024 09:05 صباحاً

تم النشر في: 

31 يناير 2024, 6:28 صباحاً

بفضل الله نجح مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالسويدي، في إستئصال ورم ضخم بمحيط الكلى لمريض يبلغ من العمر 28 عاماً، بعد معاناة من المضاعفات وأعراض حادة استمرت 30 يوماً، الأمر الذي أوقفه عن ممارسة حياته بصورة طبيعية.

ذكر ذلك الدكتور سمير سندي المدير الطبي بالمستشفى، والذي أضاف بأن المريض حضر إلى قسم الطوارىء بعد منتصف الليل يشكو من تعرضه للألم الحاد في منطقة البطن والشعور بالتعب والتوعك بشكل عام وفقدان الشهية، بالإضافة إلى وجود دم في البول وحمى، متوقعاً إصابته بحصوات في الكلى، حيث قام الأطباء بعمل الإسعافات الأولية وإعطائه أدوية مسكنة لتخفيف الألم، والبدء في إجراء أشعة على كامل منطقة البطن لتحديد سبب تلك الأعراض، وقد كشفت النتائج عن وجود ورم كبير حول الشريان الأورطي بمحيط الكلية.

على الفور قام أطباء الطوارىء باستدعاء فريق طبي مكون استشاريي الأورام والجراحة العامة والمسالك البولية والتخدير، لدراسة التاريخ المرضي وإجراء فحوصات دقيقة بأشعة الرنين المغناطيسي (M.R.I) والأشعة المقطعية (C.T Scan) بالصبغة، بالإضافة إلى مجموعة من التحاليل المخبرية، شملت تحليل لعينة البول وصورة الدم كاملة ، مفيداً بأن النتائج أكدت وجود ورم ضخم بطول 15 سم متشابك مع الأوردة والشرايين للكلية اليسرى وبالقرب من شريان الأمعاء الرئيسي.

وقال د.سندي أن الفريق المعالج قام بعمل إجراء طبي لأخذ عينة من الكتلة وفحصها مخبرياً، وقد تبين أن الورم من النوع الحميد، وهو المتسبب في تلك الأعراض التي عانى منها المريض، وبعد تقييم ومراجعة كامل الفحوصات قرر الفريق الطبي التدخل الجراحي العاجل، والذي تم فيه إجراء عملية جراحية متقدمة، استغرقت 3 ساعات ونصف تحت التخدير العام، وتم فيها تحرير الورم من أعضاء البطن وإستئصاله والكلية اليسرى بالكامل، نقل بعدها المريض لجناح التنويم ووضع تحت المراقبة على مدار الساعة.

وبفضل الله تكللت جهود الفريق الطبي بالنجاح، إذ أكدت الفحوصات الأولية والمؤشرات الحيوية بعد العملية تحسن حالة المريض منذ اليوم الأول، وقد تلقى رعاية طبية فائقة على مدار خمسة ايام، خرج بعدها إلى منزله وهو بصحة جيدة بعد أن انتهت لديه الالام وكافة الأعراض السابق ذكرها.

الجدير بالذكر أن مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالسويدي، يضم مركزاً متخصصاً في علاج الأورام، ويعمل به نخبة من أميز وأمهر الكفاءات الطبية، إضافة إلى تجهيزه بأحدث التقنيات التشخيصية والعلاجية، كأشعة الرنين المغناطيسي والماموجرام والخزعات وأجهزة ضخ العلاج الكيماوي ومختبر لفحص الدم وآخر للأنسجة لدراسة وقراءة العينات، إضافة إلى تقنيات علاجية جديدة كـ "العلاج الكيماوي عالي الحرارة داخل البطن" أو HIPEC.

Get the latest news delivered to your inbox

Follow us on social media networks

PREV world : Louisiana orders every classroom to display Ten Commandments
NEXT climate : Climate Protesters Arrested After Painting Stonehenge Monument Orange