نيوز - المملكة تستضيف أكبر مؤتمر للأمم المتحدة لحماية الأراضي ومكافحة التصحر ديسمبر المقبل

الأربعاء 31 يناير 2024 01:01 مساءً

تم النشر في: 

31 يناير 2024, 10:48 صباحاً

وقّعت المملكة والأمم المتحدة، اليوم، اتفاقية تمهّد الطريق لعقد الدورة السادسة عشرة لمؤتمر أطراف الاتفاقية (COP 16) في الرياض في الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر 2024م.

ويعد مؤتمر الرياض COP16 أكبر اجتماع على الإطلاق للأطراف الـ (197) في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، وهو الأول من نوعه الذي يُعقد في منطقة الشرق الأوسط، وأكبر مؤتمر متعدّد الأطراف تستضيفه المملكة على الإطلاق، في وقتٍ يصادف عام 2024 الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، إحدى المعاهدات البيئية الثلاث الرئيسة المعروفة باسم اتفاقيات ريو، إلى جانب تغير المناخ والتنوع البيولوجي.

وخلال حفل التوقيع، قال وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي: إن استضافة المملكة مؤتمر الأطراف تأتي في إطار اهتمام القيادة الرشيدة بحماية البيئة على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وتبنيها عدداً من المبادرات البيئية الرائدة، منها مبادرتا "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر"، حيث أولت المملكة استضافة المؤتمر أهمية بالغة، كونها تصب في مسار تحقيق المستهدفات البيئية محليًا ودوليًا.

وأضاف، أن انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة يكتسب أهمية كبرى؛ نظرًا إلى الحاجة الماسة إلى تعزيز الجهود الدولية للحد من تدهور الأراضي والتصحر، والتي تؤثر بشكلٍ كبير في الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية، منوّهاً بتأثر نحو (3) مليارات نسمة بتدهور الأراضي، وخسائر تقدر قيمتها بـ (6) تريليونات دولار من الخدمات الإيكولوجية المفقودة، متطلعاً أن يوفر المؤتمر منصةً فعّالة للعمل المشترك للدول الأعضاء كافة، والمنظمات الدولية، والجهات ذات العلاقة؛ لتطوير وتعزيز الآليات والإجراءات اللازمة، وتكثيف الجهود العالمية للحد من التصحر، وتدهور الأراضي، واستدامة البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة.

من جانبه، قال الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر إبراهيم ثياو: "اليوم، نفقد الأراضي الخصبة بمعدل ينذر بالخطر، مما يعرّض الاستقرار العالمي والازدهار والاستدامة للخطر. ويجب أن يشكل مؤتمر الرياض COP16 نقطة تحول في الطريقة التي نتعامل بها مع أغلى مواردنا -الأرض- والتعامل بشكلٍ جماعي مع حالة الطوارئ العالمية للجفاف.

وأضاف "ثياو"، أنه وفقاً لبيانات اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، فإن ما يصل إلى (40) في المئة من أراضي العالم متدهورة، مما يؤثر في نصف البشرية وله عواقب وخيمة على مناخنا وتنوعنا البيولوجي وسبل عيشنا، وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن استعادة 1.5 مليار هكتار من الأراضي بحلول عام 2030 ستكون ضرورة لتحقيق عالمٍ خالٍ من تدهور الأراضي.

وأشار إلى أن حالات الجفاف تضرب في كثيرٍ من الأحيان وبقوة أكبر في جميع أنحاء العالم -بزيادة قدرها (29) في المئة منذ عام 2000- مدفوعاً بتغير المناخ، لكن أيضاً بالطريقة التي ندير بها أراضينا، منوّهاً بتأثر ربع سكان العالم بالفعل بموجات الجفاف، كما أنه من المتوقع أن يواجه كل ثلاثة من كل أربعة أشخاص في جميع أنحاء العالم ندرة المياه بحلول عام 2050.

إلى ذلك، سيركّز مؤتمر الرياض COP16 على حشد الحكومات والشركات والمجتمعات في جميع أنحاء العالم؛ لتسريع العمل على استعادة الأراضي والقدرة على التكيف مع الجفاف باعتبارها حجر الزاوية في الأمن الغذائي والمياه والطاقة.

وسيتضمن الحدث الذي يستمر لمدة أسبوعين جزءًا رفيع المستوى، إضافة إلى الأحداث المرتبطة به بما في ذلك تجمع النوع الاجتماعي ومنتدى الأعمال من أجل الأرض.

يأتي انعقاد مؤتمر الرياض COP16 في المنطقة الأكثر ندرة في المياه التي تتأثر بشدة بالتصحر وتدهور الأراضي، وسيعرض الجهود الجارية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وخارجها نحو التحول الأخضر على أساس الإدارة المستدامة للأراضي.

Get the latest news delivered to your inbox

Follow us on social media networks

NEXT world : Public Intellectual Noam Chomsky Suffered ‘Massive Stroke’ and Is Recovering in Brazil