نيوز - بأكثر من 300 ألف إحالة داخلية وخارجية.. "التحول الصحي" يستعرض منجزاته لـ 2023

الخميس 1 فبراير 2024 01:01 مساءً

تم النشر في: 

01 فبراير 2024, 10:54 صباحاً

كشف برنامج تحوّل القطاع الصحي -أحد برامج رؤية المملكة 2030- عن مسيرة التحول الصحي، وأبرز ما تحقق من منجزات خلال عام 2023م، حيث شهد استفادة أكثر من 7233 حالة من منصة "شفاء"، بارتفاع يقارب 3% عن العام السابق، وإتمام أكثر من 300 ألف إحالة داخلية وخارجية ناجحة من خلال المركز السعودي للمواعيد والإحالات الطبية.

ووفقًا لبيانٍ صادر عن البرنامج، خضع ما يزيد على 5 ملايين شخص للفحص الاستكشافي للسمنة، بينهم أكثر من مليون حالة اكتشاف مبكر، وذلك تطبيقًا لمبدأ الوقاية خير من العلاج والكشف المبكر، كما خضع أكثر من مليون شخص للفحص الاستكشافي للسكري، كان منهم حوالي 11 ألف حالة كشف مبكر، بالإضافة إلى حوالي 160 ألف سيدة خضعن لفحص سرطان الثدي المبكر، مما نتج عنه 654 حالة اكتشاف مبكر، ويسهم الكشف المبكر في علاجات الحالات المكتشفة بمراحلها الأولى.

ومنذ بداية رؤية المملكة 2030 عمل التحول الصحي في صميمه على تنفيذ حزمة من المبادرات التحولية على ضوء أهداف سامية تمثّلت في تسهيل الحصول على الخدمة الصحية، وتحسين جودة كفاءة الخدمات، وتعزيز الوقاية ضد المخاطر الصحية، بجانب تعزيز السلامة المرورية؛ وذلك بما يكفل تحقيق تطلعات طموحة، وتأدية واجب وطني نحو حياة عامرة وصحية، ينعم به الفرد والمجتمع داخل هذه الأراضي المباركة.

وشهد عام 2023 موافقة مجلس الوزراء على إنشاء المعهد الوطني لأبحاث الصحة، واكتمال مجموعة من المراحل والمبادرات فقد اكتملت المرحلة التحولية الأولى بإطلاق جميع التجمعات الصحية لتقوم بدورها كتجمعات صحية مسؤولة عن صحة السكان، وتدشين منصة "نفيس" وغيرها من المبادرات.

وفيما يتعلق بمؤشرات ومستهدفات البرنامج فقد حقق تقدّمًا ملحوظًا في عددٍ من المؤشرات خلال العام، إذ ارتفع متوسط العمر المتوقع للإنسان في المملكة إلى 77.6 سنة مقارنة بـ 74 سنة في 2016، ويأتي رفع هذا المتوسط نتيجةً لمجموعة من الجهود والإسهامات؛ من بينها تبنّي مبدأ تعزيز الصحة في كل السياسات وكافة جوانب الحياة، بالإضافة إلى ما طبقته المملكة من سياساتٍ وقرارات تُعنى بتعزيز مستوى الصحة العامة مثل: نشر ثقافة المشي، وخفض الملح بالأطعمة، والإفصاح عن السعرات الحرارية وغيرها من السياسات، بالإضافة إلى جهود تحسين الخدمات الصحية وتعزيز الوقاية ضد المخاطر الصحية.

وعلى جانب آخر، لوحظ انخفاض عدد الوفيات من حوادث الطرق إلى النصف تقريبًا منذ انطلاق رؤية المملكة 2030، ويعد هذا أحد أهداف برنامج تحول القطاع الصحي في تعزيز السلامة المرورية، ولاقت المملكة مجموعة من الإشادات المحلية والدولية في مختلف المجالات الصحية نتيجةً لكل هذه الجهود، مما يعكس استمرار ريادة المملكة واهتمامها المستمر في صحة الإنسان والارتقاء بجودة الخدمات الصحية لمجتمع حيوي وحياة عامرة وصحية.

وتأتي هذه الجهود امتثالًا لركيزة "مجتمع حيوي" التي تندرج ضمن ركائز رؤية المملكة 2030 الثلاث (مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن طموح) وجاء "برنامج تحول القطاع الصحي" ليلبّي جودة حياة المواطنين من خلال توفير نمط حياة صحي مستدام، والارتقاء بأنظمة رعاية صحية واجتماعية فعَّالة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى